Show simple item record

dc.contributor.authorسلامي, طاوس
dc.contributor.authorسمعاني, جميلة
dc.date.accessioned2020-01-15T08:39:01Z
dc.date.available2020-01-15T08:39:01Z
dc.date.issued2018
dc.identifier.citationدراسات متوسطيةen
dc.identifier.urihttps://www.ummto.dz/dspace/handle/ummto/9916
dc.description.abstractنهاية الحرب الباردة مرحلة جديدة وتغيير في الموازين السياسية الخارجية الامريكية خاصة بخروجها كمهيمن على العالم بعد سقوط الإتحاد السوفياتي، بحيث اتخذت إستراتيجية متعددة التوجهات التي لا تستثني أي مجال نفوذ أو منطقة حيوية في العالم، واستخدمت في ذلك حلف الشمال الاطلسي خلفت كأداة لتنفيذها والبحث عن مصالحها وأهدافها، فتوجهت شرقا إلى دول أوروبا الشرقية التي تتمتع بموقع جيوسياسي مهم أين نشرت قوتها العسكرية من اجل منع الزحف الروسي وتصنيف مجاله، كما دعت الحلف الأطلسي لتوسيع يضم بعض دول أوروبا الشرقية وسعيها للحفاظ على استمرارية سيادتها للعالم خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 التي اعتبرت نقطة تحول في العلاقات الدولية والإستراتيجية الأمريكية، بحيث اتجهت إلى سياسة الحرب الإستباقية ومحاربة ظاهرة الإرهاب العابر للقارات والدول المارقة، فاتخذت الولايات المتحدة لأمريكية الحلف الأطلسي كذريعة لتدخل في إدارة الازمات الدولية وبالتحديد تدخلاتها في دول أوروبا الشرقية، من بينها الأزمة الأوكرانية وتأثيرها على شبه جزيرة القرم.en
dc.publisherجامعة مولود معمري تيزي وزوen
dc.subjectالحلف الأطلسيen
dc.subjectالسياسة الخارجية الأمريكيةen
dc.subjectالسياسة الخارجيةen
dc.subjectأوروبا الشرقيةen
dc.subjectأوكرانياen
dc.titleدور الحلف الأطلسي في تنفيذ السياسة الخارجية الأمريكية تجاه أوروبا الشرقية من 1990 إلى 2018 أوكرانيا أنموذجاen
dc.typeThesisen


Files in this item

Thumbnail

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record